جار التحميل...

كوفيد 19 واجراءات الهجرة في مالطا

كوفيد-19-واجراءات-الهجرة-في-مالطا

دولة صغيرة بتعداد سكاني 490,000 نسمة تقريباً تمكنت من اتخاذ إجراءات وتدابير صارمة خلال فترة الجائحة العالمية، حيث كانوا من أول الدول الأوروبية التي أعلنت إيقاف الرحلات الجوية من إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا وسويسرا بتاريخ 10 مارس/أذار. إحدى الإجراءات التي أعلنت عنها بداية شهر أبريل/نيسان هي مساعدة الأجانب المقيمين في مالطا بالعودة إلى أوطانهم ونجحوا بإعادة ألاف الأجانب إلى بلادهم من خلال الرحلات الجوية المدعومة مما ساعد على احتواء انتشار الفيروس داخل المجتمع. ليس من المستغرب على دولة صغيرة مثل مالطا التمكن من حصد معدلات منخفضة من المصابين بالفيروس مقارنة بدول أوروبا الأخرى. 

يعتبر النظام الصحي في مالطا واحداً من أفضل الأنظمة في أوروبا والتي أشادت بها منظمة الصحة العالمية لاستجابتها السريعة للوباء حيث تعتبر واحدة من أكثر الدول نجاحاً في التعامل مع جائحة فيروس كورونا.   

لا عجب باعتبار مالطا احدى الوجهات الجذابة والهامة في أوروبا للعديد من الأفراد والعائلات المهتمين بالحصول على الاقامة الدائمة فيها أو الجنسية والتمتع والاستفادة من النظام الصحي داخلها وعبر أوروبا، بإمكانياتها وفرصها الاستثمارية الكبيرة والتي تمنح المهتمين خطة بديلة إذا لم تكن خطة أولى باعتبار متطلباتها استثنائية وسهلة للمتقدمين المهتمين.